العودة

الأهلي.. تذبذب في النتائج ومحاولات لتحسين الترتيب في الدوري

١٥\٠٣\٢٠١٧
 
 
الأهلي.. تذبذب في النتائج ومحاولات لتحسين الترتيب في الدوري
 
 

تسعى كافة فرق دوري نجوم قطر للاستفادة من فترة التوقف الحالية للدوري والتي تأتي بسبب الاستحقاقات الدولية للعنابي الأول، كما ستحاول كافة الفرق معالجة الأخطاء والثغرات التي ظهرت مؤخراً وفي نفس الوقت تدعيم الإيجابيات قبل ثلاثة جولات من نهاية الدوري في موسمه الحالي 2016 / 2017.
 
وفي إطار تجهيزات الفرق لاستئناف مسابقة الدوري في الأسبوع الرابع والعشرين، يواصل موقع مؤسسة دوري نجوم قطر تسليط الضوء على كافة الفرق وماحققه مؤخراً وماهو مطلوب منها مستقبلاً.
 
الأهلي
لم يكن الأهلي بمنأى عن عدم الاستقرار الفني الذي طال الكثير من فرق دوري نجوم قطر هذا الموسم، والتي غيرت العديد من مدربيها الذين لم يحققوا لها ما كانت تأمل فيه، فقد بدأ موسمه في الدوري مع المدرب الكرواتي لوكا بوناسيتش، والذي تم الاستغناء عنه بعد خسارة الفريق في الجولة الخامسة أمام الخور بنتيجة 3/1 على ملعب الأهلي يوم 27/10/2016، ليتولى المسؤولية المدرب الوطني يوسف آدم والذي يقود الفريق حتى الآن.
 
وبعد الأسبوع الثالث والعشرين، يحتل الفريق المركز السابع برصيد 27 نقطة، جمعها بالفوز في 7 مباريات والخسارة 10 مرات والتعادل في 6 مباريات، وسجل الفريق 32 هدفاً ودخلت شباكه 37 هدفاً.
 
وكان الفريق عندما استغنى عن المدرب لوكا في المركز السابع برصيد 7 نقاط، حيث حقق الفوز في مباراتين وخسر مثلهما، وتعادل في مباراة واحدة.
 
وغاب الاستقرار في النتائج والأداء عن الأهلي في الكثير من الأوقات خلال الموسم حتى الآن، وكان التذبذب هو السمة البارزة في معظم المباريات الماضية، حيث كان الأهلي يقدم المردود القوي المرتبط بالنتائج الإيجابية في بعض الأحيان، وفي أخرى كان يبتعد عن مستواه ولايقدم ما هو معروف عنه من مستوى ونتائج إيجابية مميزة، ولهذا فالفريق عانى من هذا التذبذب والتراجع ليستقر به الحال قبل ثلاث جولات من النهاية عند المركز السابع برصيد 27 نقطة وهو الفريق الذي كان مرشحاً للوصول إلى ماهو أفضل.
 
ويحتاج الأهلي إلى فوز من المباريات الثلاث القادمة حتى يبتعد تماماً عن أي حسابات تتعلق بلعب المباراة الفاصلة في حال لم تخدمه النتائج، كما أن الفريق يمتلك فرصة التقدم خطوات للأمام على الأقل، فهو يزاحم أم صلال على المركز السادس الذي يحتله الأخير بـ 30 نقطة.
 
وسعياً من جانبها لتعديل شكل وتدعيم الفريق، فقد قامت إدارة النادي الأهلي بتدعيم الصفوف بعدد من اللاعبين في فترة الإنتقالات الشتوية، حيث تم ضم الأرجنتيني كريستيان مايدانا بدلاً عن المحترف البحريني السيد عدنان، كما أعاد الفريق قيد المحترف مجتبى جباري بدلاً عن ندومبي موبيلي الذي انتقل الى فريق رين الفرنسي، وقام بتسجيل التونسي ياسين الشيخاوي بدلاً من ويلفيرد ياسو الذي انتقل الى معيذر، كما تعاقد مع الثنائي أحمد عبدالمقصود الوافد من لخويا لنهاية الموسم، وعلي فريدون القادم من الشمال لنهاية الموسم أيضاً.
 
وكان لهذه التسجيلات دور واضح في تغيير شكل الفريق الى الأفضل،  ويكفي أنه كان يحتل المركز الحادي عشر بنهاية الأسبوع 15 برصيد 14 نقطة وبثلاثة انتصارات فقط،  ليرفع عدد انتصاراته الى 7 بنهاية الأسبوع 23، ويقفز الى المركز السابع الذي يحتله حالياً.
 
الآن يواصل الفريق استعداداته خلال فترة التوقف الحالية، وأمامه ثلاث مواجهات في الأسابيع القادمة، يبدؤها بمواجهة الخريطيات في الأسبوع 24، ثم لخويا في الأسبوع 25، وأخيراً معيذر في الأسبوع 26، ويأمل الجهازين الاداري والفني أن يظهر الفريق خلال هذه المواجهات بالشكل المناسب.
 
ومن المؤكد أن الأهلي سيسعى حثيثاً خلال الجولات الأخيرة لتحسين ترتيبه وإنهاء الدوري في أفضل المراكز، وهو لديه القدرة على ذلك عطفاً على الإمكانيات التي يمتلكها لاعبيه ومدربه يوسف آدم.
 
SHARE
 
 
الراعي الاستراتيجي
الراعي الرسمي
شريك العمل