وجها لوجه

بونجاح و العربي.. الوصول إلى الشباك بأسهل الطرق‎

22/11/2017

بونجاح و العربي.. الوصول إلى الشباك بأسهل الطرق‎


Alt

 

تحمل مواجهة السد والدحيل في طياتها العديد من التحديات.. فهي مواجهة بين فريقين يتنافسان على لقب دوري نجوم QNB، حيث يحتل الدحيل المركز الأول برصيد 22 نقطة بعد ثماني أسابيع من الإنطلاقة، ويليه السد برصيد 21 نقطة وهو نفس رصيد الريان غير أن الزعيم يتقدم بفارق الأهداف.

 

وسيكون استاد جاسم بن حمد بنادي السد على موعد مع المواجهة بين المتصدر والوصيف مساء الجمعة 24 نوفمبر ضمن مباريات الأسبوع التاسع لدوري نجوم QNB.

 

وطبيعي أن يعتبر هذا هو التحدي الأكبر في مسابقة الدوري والتي تعتبر الجائزة الكبرى التي ينالها أي فريق، ولكن هناك تحديات أخرى لعل أهمها المواجهات بين خط دفاع كل فريق وهجوم الآخر في المباراة المرتقبة والمنتظرة، وهنا يبرز بشكل واضح الدور المتعاظم الذي ينتظر جميع اللاعبين، خاصة وأن الفريقين يمتلكان عدداً من اللاعبين المهاجمين الهدافين، لعل أبرزهم يوسف العربي في الدحيل، وبغداد بونجاح في السد.

 

وكلاهما يراهن عليه فريقه من أجل هز شباك الآخر وترجيح كفته في هذا اللقاء الذي يمكن اعتباره من أهم مباريات الموسم للآن.

 

ولا يعتبر التنافس جديداً بين بغداد بونجاح ويوسف العربي، فقد بدأ الموسم الماضي الذي توج فيه العربي هدافاً للدوري برصيد 24 نقطة، وحل في المركز الثاني بغداد بونجاح بفارق هدف وحيد.

 

وفي هذا الموسم يتصدر العربي حتى الآن ترتيب قائمة الهدافين بـ 14 هدفاً، وواصل اللاعب تألقه في المباراة الأخيرة لفريقه أمام الخريطيات والتي سجل فيها 3 أهداف، فيما بغداد بونجاح الذي شارك مع السد بداية من الشوط الثاني لمباراة فريقه ضد نادي قطر في الأسبوع الرابع بعد غيابه في الجولات الثلاث الأولى لاصابته في مباراة كأس الشيخ جاسم أمام الدحيل، فسجل 5 أهداف حتى الآن مما يعني أنه سجل بمعدل هدف في كل مباراة.

 

وتكشف احصائيات وأرقام شركة" ستاتس" المزود الرسمي للاحصائيات في دوري نجوم QNB، أنه بجانب تسجيل العربي لـ 14 هدفاً حتى الآن فهو لديه تمريرة واحدة حاسمة، في حين وبالإضافة لتسجيل بونجاح لـ 5 أهداف فهو لديه تمريرتين حاسمتين، ونجم الدحيل لعب عدد دقائق 772.3 دقيقة بينما نجم السد لعب 433.0 دقيقة في مباريات دوري هذا الموسم حتى الآن.

 

ويتميز كل من بونجاح والعربي بمميزات المهاجم القناص الذي يعرف الطريق جيداً الى الشباك، ومن جميع الاتجاهات وبالرأس والقدم وبأسهل الطرق، ويعرف عن بونجاح قوته البدنية الكبيرة، والتي يقابلها عند العربي السرعة الفائقة، ويتفق الاثنين في أن لديهما حاسة تهديفية عالية واختيارهما الأماكن المناسبة في الملعب لاستقبال الكرات قبل التسجيل.

 

ولعل أكثر ما يجعل اللاعبين مرشحين لزيارة الشباك، هو الدعم الكبير الذي يجدانه من الخلف أو بجوارهما في خط الهجوم، خاصة في ظل وجود لاعبين مثل يوسف المساكني ونام تاي هي وإسماعيل محمد في الدحيل، وفي الجانب المقابل تشافي وحسن الهيدوس وحمرون في السد.

 

فهل يكون لأحد النجمين الدور الأبرز في قيادة فريقه خلال مباراة الجمعة؟ وهل سيواصل العربي تسجيله للمزيد من الأهداف؟ وهل سيواصل أيضاً بونجاح التسجيل؟