تقارير المباريات

كأس QSL – المجموعة الأولى – نتائج مباريات الجولة الرابعة

13/11/2017

كأس QSL – المجموعة الأولى – نتائج مباريات الجولة الرابعة


 

أقيمت – مساء الإثنين 13 نوفمبر 2017 – مباريات الجولة الرابعة بالمجموعة الأولى في بطولة كأس QSL، والتي أسفرت عن تعادل الغرافة والخريطيات بهدف لكل منهما، و فوز الدحيل على السيلية بهدفين مقابل هدف، و تعادل فريقي قطر والخور بدون أهداف.

 

وقد تأهل الغرافة رسمياً إلى الدور نصف النهائي قبل الجولة الخامسة والأخيرة من دور المجموعات بعدما وصل رصيده إلى 10 نقاط، ويليه الخريطيات في المركز الثاني برصيد 8 نقاط، ثم نادي قطر في المركز الثالث برصيد 5 نقاط،  وستكون بطاقة العبور الثانية للدور القادم عن هذه المجموعة بين الخريطيات ونادي قطر، فيما ودع الدحيل والخور والسيلية المنافسات.

 

وإلى تفاصيل مباريات الجولة الرابعة بالمجموعة الأولى:

الغرافة 1 – 1 الخريطيات

حسم التعادل الايجابي 1/1 مباراة الغرافة مع الخريطيات والتي اقيمت باستاد حمد بن خليفة، ليرفع الغرافة رصيده الى 10 نقاط ويتأهل إلى الدور نصف النهائي عن مجموعته الأولى، في حين رفع الخريطيات رصيده الى 8 نقاط ولديه أمل في الصعود للدور التالي مع الغرافة.

 

واوقف الخريطيات انتصارات الغرافة في البطولة واجبره على التعادل الاول، في حين تعادل الخريطيات للمرة الثانية على التوالي بعد تعادله امام الدحيل بالجولة الماضية. وكانت هناك رغبة مشتركة من جانب الفريقين لتحقيق الفوز، لكن انتهت  المباراة بالتعادل الايجابي ليحصد كل فريق نقطة.

 

جاءت بداية المباراة هجومية من جانب الخريطيات الذي سعى الى افتتاح التسجيل، حيث اندفع لاعبيه الى الامام، في الوقت الذي حاول فيه الغرافة السيطرة على وسط الملعب، وبالفعل تمكن الخريطيات من افتتاح التسجيل بالهدف الذي احرزه بالدقيقة الحادية عشرة بواسطة لاعبه عبدالله العنزي، ومنح الهدف لاعبي الخريطيات دفعة معنوية قوية، لذلك استمر في اللعب بطريقة هجومية بحثاً عن الهدف الثاني، في الوقت الذي حاول فيه الغرافة استعادة توازنه وتنظيم صفوفه حتى يتمكن من احراز هدف التعادل.

 

 ولاحت بعض الفرص الخطيرة للاعبي الخريطيات الذين لم يتمكنوا من الاستفادة منها والتي كان من اخطرها انفراد محمد رزاق بالمرمى بالدقيقة 26 لكنه سدد الكرة فوق العارضة، وتمكن الغرافة من احراز هدف التعادل بالدقيقة 29 عن طريق لاعبه خيمينيز، ليشتد الصراع بين الفريقين في الدقائق الاخيرة من الشوط الأول بحثاً عن الهدف الثاني.

 

 ومع بداية الشوط الثاني ظلت الافضلية والخطورة لمصلحة الخريطيات الذي هدد مرمى الغرافة في اكثر من مناسبة، وبعدها  هاجم الغرافة بقوة بحثاً عن الهدف الثاني واتيحت له بعض الفرص الخطيرة التي لم يتم استغلالها بشكل جيد، وشدد الغرافة من هجماته في الدقائق الاخيرة، لكن المباراة انتهت بالتعادل الايجابي 1/1.

الدحيل 2 - 1 السيلية              

وفي مباراة أخرى، حقق الدحيل الفوز بتغلبه 2/1 على السيلية في المباراة التي جمعت بين الفريقين باستاد سعود بن عبد الرحمن ، ليرفع الدحيل  رصيده الى  4 نقاط، وتوقف رصيد  السيلية عن نقطة واحدة، لتنتهي آمال الفريقين في المنافسة على احدى بطاقتي التأهل.

 

حاول الفريقان فرض سيطرتهما من البداية، وشهدت تشكيلة فريق الدحيل الدفع ببعض لاعبي الفريق الاول امثال الحارس خليفة ابوبكر واللاعبين محمد موسى ولوكاس مينديز ودامي تراوري ولويز مارتن ويوسف العربي وعلي عفيف، كما شهدت تشكيلة الدحيل وجود بعض لاعبي فريق تحت 23 سنة.

 

وسعى كل فريق ان يفتتح التسجيل وكان هناك بعض الفرص المتبادلة التي لم يتم استغلالها من جانب لاعبي الفريقين، حتى تمكن ميرغني الزين من احراز هدف السيلية بالدقيقة 40 بعد تسديدة قوية لم يتمكن خليفة ابوبكر ـ حارس الدحيل ـ في التصدي لها، وحاول لاعبو الدحيل استغلال الدقائق الاخيرة في احراز هدف التعادل، واحتسب الحكم ضربة جزاء للدحيل احرز منها المحترف المغربي يوسف العربي هدف التعادل للدحيل بالدقيقة الاخيرة من الشوط الاول والذي انتهى بتعادل الفريقين 1/1 .

 

وكان الدحيل الفريق الافضل والاخطر مع بداية الشوط الثاني، حيث سيطر على وسط الملعب وسنحت له بعض الفرص الخطيرة التي لم يتم استغلالها جيداً، وحاول مدرب السيلية تقوية هجوم فريقه فدفع بالمحترف الاوزبكي تيمور عبد الخالقوف بدلاً من محمد مدثر، واستمرت محاولات الفريقين في البحث عن الهدف الثاني.

 

وفي الوقت بدل الضائع تمكن اللاعب صالح سعيد من احراز الهدف الثاني للدحيل بعد تسديدة قوية سكنت الزاوية اليسرى لحارس السيلية.

قطر 0 0 الخور 

 كما حسم التعادل السلبي لقاء الخور ونادي قطر الذي أقيم على استاد الشمال، وبهذه النتيحة رفع نادي قطر رصيده إلى 5 نقاط، والسيلية 4 نقاط ويودع المنافسات قبل جولة من نهاية دور المجموعات، في حين نادي قطر لديه حظوظ في التأهل عن مجموعته.

 

وكان الاداء بطئ في البداية، ومع تقدم من اللعب بدأ الايقاع يرتفع تدريجياً، ومع نهاية الربع ساعة الأولى دخل الفريقان في اجواء المباراة وتحسن الأداء وظهرت الخطورة الهجومية على مرمى الفريقين، وكان الخور اكثر قدرة على الاستحواذ على الكرة واستثمارها في عمليات هجومية ولكن دون تشكيل خطورة كبيرة.

 

وفي الشوط الثاني، دفع كالديرون مدرب فريق نادي قطر بالمهاجم مايكل بابا توندي وتحسن اداء الهجوم، حيث تقدم للهجوم وهدد مرمى بابا جبريل حارس الخور في الربع ساعة الأولى بعدة محاولات كانت تفتقر للإنهاء الجيد، وقابله الخور بالتراجع لمنتصف ملعبه لتغطية المنطقة واحكام الرقابة على لاعبي منافسه ولكن ذلك لم يمنع فريق قطر من الرفع من مستوى هجماته الى درجة الخطورة  لكنها لم تسفر عن شئ ليبقى التعادل السلبي قائماً حتى الصافرة الاخيرة.